أحدث الأخبار والمقالات


'عمودي أم أفقي: أيهما طريقة العدِّ الفضلى بالنسبة إلى العقل البشري؟'

لا يستخدم العد في المدرسة فقط، بل يستخدم على نطاق واسع في حياتنا. والعد الأفقي هو ما يستخدم في معظم الدول الغربية، وكذلك بعض الدول الشرقية. يُعرف هذا النوع من النظام باسم «خط العدد العقلي»؛ حيث يصف طريقة مهمة لتمثيل الأرقام والكمية في الفضاء. وقد صمم لمساعدة الناس على فهم الأرقام إذا تم تمثيل الكميات مكانيًّا؛ حيث إن الفجوة الأكبر بين الأرقام يجب أن تجعلها أقل إرباكًا.

'لماذا يتفوق تفاعل الزوار مع الميسرين على اللافتات والكتيبات الإرشادية'

إن التفاعل كلمة رئيسية في أثناء البحث عن النجاح في سياقات الحياة المختلفة. قد يكون التعلم من خلال الكتب ومقاطع الفيديو وما إلى ذلك مفيدًا لاكتساب المعرفة، إلا أن التفاعل يخلق قناة تواصل بين المرسل والمستقبل. من خلال هذه القناة، يمكن توصيل واستيعاب سيل من المعلومات بشكل أفضل، خاصة مع الأطفال الذين لا يزالون غير قادرين على معرفة طريقهم، بالمعنيين الحرفي والمجازي.

'هل يمكن للمفاجأة تحسين الذاكرة؟'

كانت هناك خدعة قديمة منتشرة على نطاق واسع حول طريقة أفضل لاسترداد المعلومات المهمة التي يصعب تذكرها في أثناء الاختبارات: تبديل مكان خاتم ترتديه عادةً لإصبع آخر؛ ففي أثناء الامتحان، عندما تجد أن مكانه قد تغير، ستتذكر قطعة المعلومات التي شفرتها. هناك طريقة أخرى يمكننا من خلالها خداع عقولنا وتحقيق أداء أفضل في الاختبارات، وهي تطبيق المفاجأة في أثناء تشفير جزء من المعلومات، وذلك حسب ما أظهرته دراسة جديدة أجراها علماء الأعصاب في جامعة مانشستر. إذًا، كيف يمكن أن تسهل المفاجأة التعلم أو استرجاع الذاكرة؟

'مراحل تطور مختلفة؛ احتياجات تعليمية مختلفة'

السن ليس مجرد رقم! كل يوم من أيام التطور يعني مرحلة جديدة ذات احتياجات خاصة على المستويات الفكرية والعاطفية والجسدية. وإلى جانب البيئة الصحية والرعاية اللازمة للنمو الصحي، يحتاج الأطفال إلى استجابات محددة وتعامل معين من مقدمي الرعاية والمعلمين لمساعدتهم على التعلم وتحفيز أدمغتهم بطريقة جيدة.