إذًا، أنت تريد ابتكار قصة مصورة


بقلم: مارتن وايس، وجيرالين أبينادير، وميكايلا لابريول


نُشر المقال الأصلي باللغة الإنجليزية تحت عنوان So You Want to Make a Comic في عدد نوفمبر-ديسمبر 2019 من مجلة «دايمنشنز» Dimensions التي تصدرها جمعية مراكز العلوم والتكنولوجيا ASTC. قامت رابطة المراكز العلمية بشمال أفريقيا والشرق الأوسط NAMES بترجمة المقال ونشره باللغة العربية بتصريح من جمعية مراكز العلوم والتكنولوجيا ومن المؤلف/المؤلفين، وتتحمل NAMES مسئولية هذه الترجمة.

لا يجوز إعادة إنتاج هذا المحتوى، سواء بالإنجليزية أو العربية، بأي شكل من الأشكال، دون إذن كتابي صريح من جمعية مراكز العلوم والتكنولوجيا ASTC.


أرادت قاعة العلوم بنيويورك مساعدة طلاب المدرسة الإعدادية على فهم كيفية حل العلماء للألغاز: عملية إنشاء النظريات، وجمع الأدلة وتحليلها، وفهم ما تدعمه البيانات أو تدحضه من افتراضاتهم. وبالتركيز على الأمراض التي يمكنها الانتقال بين البشر والحيوانات (الأمراض الحيوانية)، قررنا تطوير كتاب مصور. فأردنا أن يكون هذا الكتاب مرحًا، وأن يشرك القارئ في عملية التحقيق العلمي، بينما يتماشى بشكلٍ وثيق مع المناهج الدراسية. بنينا الكتاب على أحداث وقعت صيف عام 1999 في مدينة نيويورك؛ ومن ثم تحررنا من الوقائع قليلًا ونسجنا قصتنا في العالم الخيالي لمدينة مترو في عام 2019.

 

مدينة نيويورك، 1999

 في شهر أغسطس الحار والجاف لعام 1999 في مدينة نيويورك بدت الغربان تتساقط من السماء. ففي حديقة حيوان برونكس، وهي مقر جمعية حماية الحياة البرية، كانت عديد من الطيور النادرة تلقى حتفها. من ثم، فحصت د. ترايسي ماكنمارا، أخصائية الأمراض في حديقة الحيوان، عشرات الغربان والطيور النادرة الميتة، محاولة اكتشاف السبب وراء الأعراض العصبية والوفيات غير المعتادة. ومع أنها استطاعت استبعاد بعض المسببات بناءً على معرفتها بالجراثيم التي تقتل مختلف الطيور، إلا أنها احتاجت إلى مساعدة لتحديد هذا العامل المُمرض بالتحديد. في الوقت نفسه، أصيب عديد من كبار السن في كوينز بمرض غامض؛ وكانوا جيرانًا واختبروا الأعراض العصبية نفسها. بعد نقل هؤلاء المرضى إلى مستشفى فلاشينج، اشتبه الأطباء في إصابتهم بالتهاب الدماغ، وهي عدوى فيروسية.

وفي سبتمبر، اكتشف العلماء بيضًا وفيرًا ويرقات لنوع معين من البعوض في المياه الراكدة حول منازل عديدٍ من المرضى؛ ويمكن لتلك البعوضة المنزلية الشائعة نقل أمراض فيروسية عديدة. وعليه، أعلن رودولف جولياني، عمدة مدينة نيويورك، أن التهاب دماغ سانت لويس قد أصاب عددًا من المسنين المقيمين في كوينز، وقد لقى عديد منهم حتفهم. أدركت د. ماكنمارا على الفور أن المرضى وطيورها كانوا يعانون من الأعراض نفسها؛ فاشتبهت بشكلٍ كبير في أن الفيروس نفسه قد أصاب طيورها والمرضى في كوينز. كانت المشكلة تكمن في أن فيروس التهاب دماغ سانت لويس نادرًا ما يقتل الطيور؛ فكانت د. ماكنمارا مقتنعة بأن المدينة قد ارتكبت خطأً. لذلك أرسلت عينات دماء الطيور إلى بعض المعامل القومية لإجراء مزيد من التحاليل؛ فأثبتت النتائج أن طيورها كانت مصابة بفيروس غرب النيل. وكان الفيروس الجديد على نصف الكرة الغربي معروفًا بكونه مميتًا للبشر والطيور على حدٍّ سواء. يوضح عمل د. ماكنمارا التحقيق العلمي بشكل عملي: الافتراض، والاختبارات، والبرهان. فأدى عملها دورًا أساسيًّا في حل هذا اللغز الطبي.

 

يمثل كل من ماريا، وإدواردو، وراني نهجًا مختلفً في عملية التحقيق العلمي. رسوم تشارلي لاجريكا، وتصميم بلو تليسكوب.

 

مدونة صور. رسوم تشارلي لاجريكا، تصميم بلو تليسكوب.

 

مدينة مترو، 2019

في يوم حار من أيام شهر اغسطس، تخرج ماريا، وراني، وإدواردو في نزهة صيفية أخيرة. وفي أثناء تجولهم بالمتنزه، يتعثروا بغرابٍ ميت. تخرج ماريا هاتفها الخلوي وتلتقط بعض الصور، بينما تتفحص راني جثة الغراب بحذرٍ بحثًا عن أي إشارة إلى وقوع حادث ما؛ في حين يستنتج إدواردو الذي أصابه اشمئزاز شديد أن كائنات فضائية قتلت الطائر. ومع استمرار ظهور مزيد من الغربان الميتة، وإصابة الجيران بمرضٍ غامض، يشرع الثلاثي في مغامرة لاكتشاف ما الذي ابتلي به حيهم. وبمساعدة طبيب بيطري متخصص في علوم الأمراض وعالم حشرات، بجمعون أدلة عن الطيور الميتة، وانتقال المرض وخصائصه الحيوية؛ مجتهدين لتحديد هذا المرض الغامض. Transmissions: Gone Viral «انتقال المرض: انتشار فيروسي» هو كتاب مصور تفاعلي رقمي  يروي قصة أصدقاء الطفولة الثلاثة هؤلاء خلال مغامرة علمية عظيمة.

كيف انتقلنا من عام 1999 إلى عام 2019؟ ثلاثة أطفال؟ هواتف خلوية؟ في قاعة العلوم بنيويورك أظهر بحثنا أن المشاركة الفاعلة في العلوم تزيد التعلم والفهم، وأنه بإمكانك أن تحظى بالمرح بينما تتعلم. وقد راجعنا عديدًا من الكتب المصورة التعليمية الموجودة، ووجدنا أن جميعها منفذة بشكلٍ جيد ولكن يشوبها الجمود؛ فأردنا ابتكار تجربة من نوع آخر.

أولًا، حدثنا القصة لتجري أحداثها بالزمن الحاضر، وأضفنا شخصيات ذات صلة تعكس مجتمع كوينز المتنوعحيث تقع قاعة العلوم بنيويورك. مكنتنا التطبيقات التكنولوجية مثل الهواتف الخلوية، والحواسيب المحمولة، وألواح الكتابة التفاعلية من مشاركة الصور المجهرية وصور الرنين المغناطيسي الحقيقية، وكذلك توضيح المبادئ العلمية بشكلٍ فعال، وشرح المفاهيم بطريقة ديناميكية تلائم القصة.

أردنا من جمهورنا أن يشارك بفاعلية في العلوم؛ وقد مكننا اللجوء إلى الرقمية من تضمين التفاعل؛ ليستطيع القراء الانضمام إلى التحقيق. صُممت تلك الأنشطة لمساعدة الشباب على تطوير مهارات التحقيق العلمي، فتضمنت فرز الأدلة وتحليلها، ومقارنة الهياكل العظمية والتشريح، ودراسة الصور المجهرية. غاصت النوافذ المنبثقة بشكل أعمق في المفاهيم العلمية وسلطت الضوء على بعض الأشخاص والأدلة المشتركة في حل اللغز وراء وباء عام 1999. لضمان إتاحة الكتاب المصور على نطاق واسع، طورناه كنسخة على شبكة الإنترنت يمكن قراءتها على أي جهاز يحمل متصفح إنترنت.

وأخيرًا، حاكت بنية القصة نفسها عملية التحقيق العلمي؛ فتطرق أبطالنا الثلاثة إلى التحقيق بطرقٍ تعكس مهارات تحقيقية مختلفة: تجمع راني العينات وتدرسها، بينما توثق ماريا الأدلة وترسمها بشكل تفصيلي، في حين يضع إدواردو الافتراضات. ويرشد الثلاثي عالم أمراض وعالم حشرات خلال عملية المعمل؛ ويكتشفوا الفيروس الجديد.

 

رسم توضيحي يظهر كيفية انتشار فيروس غرب النيل. رسوم داني لوي، نص كارين دي سيف.

 

رسم معلوماتي: د. ترايسي ماكنمارا. رسوم داني لوي، نص كارين دي سيف.

 

لعبة الفيروس (لوحة): أنت فيروس تحاول الانتشار بعيدًا وعلى نطاق واسع مستخدمًا أجسام مضيفة للتحرك حول العالم.
تصميم بلو تليسكوب، نص كارين دي سيف.

 

فرز الأدلة. رسوم تشارلي لاجريكا، وتصميم بلو تليسكوب.

 

عملنا مع المبرمج بلو تليسكوب، ومقره مدينة نيويورك، وهو يصمم التفاعليات والأدوات الإلكترونية للمتاحف والشركات. عرَّفنا منتج بلو تليسكوب وعاشق الكتب المصورة براد بارتون على فنان كتب مصورة رائع اسمه تشارلي لاجريكا، الذي عمل على عديد من الكتب المصورة التعليمية. وكاتبتنا كارين دي سيف قد كتبت لعديد من الإصدارات التعليمية وسلاسل الرسوم المتحركة، ولها باع طويل في تطوير المحتوى لمتاحف العلوم. وقد تعلموا جميعًا مع فريقنا من المعلمين، والعلماء، والمبتكرين، والباحثين في قاعة العلوم بنيويورك.

من مراحل المفاهيم المبكرة وصولًا إلى تطوير الكتاب المصور النهائي والتفاعلات، اختبرنا المفهوم، وتصميم الكتاب، والدليل التعليمي بشكلٍ متكرر؛ لضمان أن تكون الموارد مفيدة للمعلمين، وفي الوقت نفسه تشرك الصغار من سن العاشرة إلى الرابعة عشر من مختلف الخلفيات. وقد ساعد البحث في ابتكار قصة مثيرة وتعليمية.

 

البحث

في نهجنا، استخدمنا الاختبار التكويني (Haertel and Means, 2003) والمقابلات السريرية (Ginsburg, 1997) لدعوة منتجين، ومطورين، ومعلمين، وشباب؛ لتقديم الآراء حول المحتوى الرئيسي وتصميم المفاهيم، بما في ذلك

• فهم المشاركين لانتقال المرض

والعلاقات بين البشر والحيوانات

• اهتمام المشاركين وتجربتهم مع الكتب المصورة

• نوع الكتاب المصور وأسلوبه

• الخصائص البصرية والشخصية

للشخصيات الرئيسية

• المكونات الرقمية، مثل التفاعلات والرسومات المعلوماتية

تضمنت عملية البحث 1) تحدي المنتجين، والمطورين، والمعلمين؛ للتفكير في أهداف التعلم والتصميم؛ 2) عمل نماذج أولية لعناصر الكتب المصورة مع زوار المتاحف من جمهورنا المستهدف؛ و3) إعطاء تعليقات قائمة على المعرفة المسبقة، والروايات، والنظريات التي استخدمها المشاركون لفهم عناصر الكتاب المصور بصورة منطقية.

 

فاتحة الفصل في كتاب «انتقال المرض: انتشار فيروسي». رسوم تشارلي لاجريكا.

 

غلاف كتاب «انتقال المرض: انتشار فيروسي». رسوم تشارلي لاجريكا.

 

المأخوذات والتوصيات الرئيسية

وجدنا أن المشاركين فهموا أن البشر مرتبطون بالحيوانات ويمكنهم التشارك بالأمراض. وقد تعلموا  الفروقات بين الفيروسات وغيرها من الجراثيم وكيفية انتقال الفيروسات وإصابتها للأجسام. كذلك عانوا مع الأدوار الملموسة للأدلة والأدلة المضادة في سيناريوهات الحياة الواقعية. وقد صممنا أنشطة تفاعلية في الكتاب المصور لمعالجة تلك المخاوف: لعبة فيروس تركز على انتقال الأمراض المنقولة بالنواقل، ونشاط تفاعلي لبناء جسم يستكشف الهياكل المتماثلة بين الحيوانات، ورسومات معلوماتية توضح العلم وراء الأمراض المحمولة بالنواقل، ونشاط تفاعلي لوضع رسم تفصيلي للأدلة. تحمس المشاركون للكتب المصورة والروايات المصورة؛ فشعروا أن الأعمال الفنية الملونة وقصص الأصل المسلية، والأحداث المعقدة تجعل الكتب المصورة ممتعة. فطورنا عمل فني مفصل ومليء بالإثارة، والشخصيات ذات الصلة، ومشكلة علمية حقيقية لتحقق فيها الشخصيات. وقد ساهمت آراء المشاركين حيال الخصائص المرئية والشخصية بشكلٍ كبير في تطوير الشخصيات الرئيسية.

 

المحصلة

معًا، ساهم الباحثون، والمنتجون، والمعلمون، والعلماء في التصميم النظري للكتاب المصور، والعناصر التفاعلية، والموارد التكميلية. فعرَّفنا البحث كيفية دعم المواءمة الإنمائية للمحتوى العلمي، والشخصيات التي تثير التعاطف وتمثل أدوار مختلفة في العملية العلمية، والعناصر التفاعلية التي توفر استكشافًا أعمق للقصة والمفاهيم. الخطوة التالية هي دراسة قائمة تختبر فاعلية الكتاب المصور ودليل مواردنا التكميلية في إطار غير رسمي.

 

غلاف دليل الموارد التكميلية لكتاب «انتقال المرض: انتشار فيروسي». تصميم داني لوي، رسوم تشارلي لاجريكا.

 

مواد تعليمية تكميلية

خدم ستة معلمين من مدرسة إعدادية محلية بفريق تصميم معلم انتقال الأمراض؛ ونظرًا للطبيعة متعددة التخصصات للمشروع، عيّنا معلمين درّسوا مختلف المواد، بما في ذلك العلوم، والصحة، وآداب اللغة الإنجليزية. وقد مثلوا قطاعات متنوعة من الطلاب، بما في ذلك متعلمي اللغة الإنجليزية والطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة. ومن مارس إلى يونية 2017، اجتمع المجلس الاستشاري شهريًّا لعدة ساعات، كما أكمل المشاركون واجبات غير متزامنة بين مواعيد الاجتماعات. وقدم المجلس الاستشاري تعقيبًا قيِّمًا على إمكانية الفهم، وإمكانية استخدام قصة انتقال الأمراض، والرسومات، والأنشطة التفاعلية المخطط لها؛ كما قدموا آرائهم في تصميم الموارد التكميلية لضمان إمكانية توسيع تلك المواد بشكلٍ مُجدي للتعلم عن طريق الكتاب المصور نفسه. في فبراير 2018، أدار معلمو قاعة العلوم بنيويورك معسكرًا مدته ثلاثة أيام لعشرين طالب في الصف السادس إلى الصف الثامن للاختبار التجريبي للمواد التعليمية التكميلية. وفي المعسكر، انطلقنا لاختبار كيف ظهرت المواد التعليمية على السطح وبنينا على أفكار الطلاب عن الأدلة وطبيعة العلوم، وأيضًا كيف دعمت المواد المتعلمين في حل المشكلات بشكل نظامي. ويساعد دليل الموارد التكميلية في تطبيق ودعم استخدام الكتاب المصور في إطارات غير رسمية.

 

ابني جسمًا: اكتشف كم التشابه أجسام البشر والحيوانات من الداخل. تصميم بلو تليسكوب، نص كارين دي سيف.

 

ما الذي تعلمناه؟

استقبل كتاب «انتقال المرض: انتشار فيروسي» بشكل جيد من قبل المعلمين، وأخصائيي النشر التعليمي، ومدربي ما بعد الدوام المدرسي، والشباب بعمر المدرسة الإعدادية. فوجدوا الشخصيات والقصة جذابة واستمتعوا بالعناصر التفاعلية. لقد تعلمنا كثيرًا عما يمكننا فعله بطريقة مختلفة وما يمكننا فعله بالطريقة نفسها:

• اجرِ الاختبارات التكوينية في مراحل متعددة لضمان مشاركة الجمهور المستهدف بشكل فاعل في عملية التطوير.

• اعمل عن كثب مع المدرسين لمواءمة المحتوى بقوة في إطار المنهج الدراسي.

• أنشئ سلسلة من كتب مصورة أقصر تركز كل منها على موضوع واحد لتيسير الإدماج في خطط الدرس.

• احرص دائمًا على وجود لغز بمركز القصة؛ فإن الألغاز تجذب الصغار ويحافظ على اهتمامهم بالقصة.

• تأكد من توافق الشخصيات وعلاقاتهامع الصغار من مختلف الخلفيات.

• حافظ على حس الفكاهة؛ فهو يأتي بثماره حقًا.

 

اقرأ الكتاب المصور من خلال هذا الرابط:

nysci.org/school/resources/transmissionscomic

والدليل متوفر للتحميل من خلال هذا الرابط:

nysci.org/wp-content/uploads/Transmissions-Supplemental-Resource-Guide.pdf

 

تواصل معنا إذا رغبت في معرفة مزيد من المعلومات أو إذا كانت لديك أسئلة. أصبح هذا المشروع/المعرض ممكنًا بفضل جائزة شراكة تعليم العلوم، رقم المنحة 1R25-OD021906، من المعهد القومي للعلوم الطبية العامة، والمعهد القومي للصحة. ومحتويات المنتج هي مسئولية المؤلفين بشكلٍ منفرد ولا تمثل بالضرورة الآراء الرسمية للمعهد القومي للعلوم الطبية العامة أو المعهد القومي للصحة.

 


مارتين وايس (mweiss@nysci.org)، من كبار العلماء، وهو صاحب فكرة المنحة لهذا المشروع.

جيرالين أبينادير (gabinader@nysci.org منتجة إبداعية، عملت بشكلٍ وثيق مع بلو تليسكوب على تطوير الكتاب المصور.

ميكايلا لابريول (mlabriole@nysci.org)، مديرة المبادرات الإستراتيجية التعليمية، وعملت مع مجلس المدرسين على تطوير ملحق التعليم وإدارة المعسكر الصيفي. يعمل جميع المؤلفين بقاعة العلوم بنيويورك.

لايكا أومير (lumer@nysci.org) ورين تومبسون (wthompson@nysci.org منسقا البرامج والأبحاث، أجريا الأبحاث ودراسات التقييم.

هارونا با (hba@nysci.org طورت البحث وخطة التقييم، وكورنيليا برونر (cbrunner@nysci.org) قدمت النصائح السديدة عن أطفال المدرسة الإعدادية.